++  مجموعـــة خدمـــات منتديــــات المسيحي الجريء ++

اكبر مكتبة تـرانـيـم

تفسير الانجيل

الانجيل مسمـوع

الانجيل الالكتروني

السنكسار اليومي

العاب فلاش متنوعه

منتدي الحوار الاسلامي

ترانيم سماع مباشر

الافلام المسيحية

مركز رفع الملفات

الثقافه الجنسيه المسيحيه

اكبر مكتبـة عظـــات

الالحان والتسابيح

الاديرة والرهبنة

تعليم اللغة القبطية

الاخبار المسيحية

اهم الاخبار

قسم الموضوعات الروحيه عب 2:18 لانه في ما هو قد تألم مجربا يقدر ان يعين المجربين


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-2017, 07:43 PM   #1
Jesus Iove Me
عضو فعال
 
رقم العضوية : 167898
تاريخ التسجيل: Jun 2017
المشاركات: 2,382
ãÚÏá ÇáÊÞííã : 10
افتراضي يوم الجمعه العظيمة

في رتبة درب الصليب، بعد التعريف عن كل مرحلة يقول الكاهن «نسجد لك أيها المسيح ونباركك»، ونجيب «لأنك بصليبك المقدس خلّصت العالم». السؤال: كيف يمكن لصليب المسيح أن يخلّصنا؟ كيف يمكن للآلام أن تخلّصنا؟ هل هذا يعني أن المسيح أتى ليتألم؟
هل علينا أن نبحث عن الألم لكي نصل إلى الخلاص؟ أسئلة عديدة يطرحها موضوع الصليب والآلام. لكي نجيب عليها، علينا أولاً أن نقرأ تاريخ الخلاص، أي تاريخ علاقة الله بالإنسان، وعلاقة الإنسان بالله.

الموضوع منقول من منتديات المسيحي الجريء


عندما خلق الله الإنسان، خلقه لأنه يحبه ويريده إنسان حر، ناضج ومسؤول. خلقه وأعطاه كل ما يلزم لكي يحقق هذه الدعوة بحريته. لكن الإنسان، نظراً لاستعماله
السيء للحرية، ولضعف ثقته بالله، اختار أن يعيش بعيداً عن الله، عن مصدر الحب، مصدر الخلق: «موتاً لا تموتا، فالله عالم أنه أنكما في يوم تأكلان من هذه الثمرة، تنفتح أعينكما وتصبحان كالآلهة تعرفان الخير والشر» تقول الحيّة للمرأة في سفر التكوين.
هذا ما اعتدنا أن نسميه الخطيئة. فالخطيئة زرعت في الإنسان صورة مشوهة عن الله: الله كاذب، حسود لا يريد الحياة للإنسان، بل الموت. الإنسان خان الله، لكن الله يبقى أميناً لوعوده، لحبّه: «إن لم يكن الإنسان أميناً فالله لا يُطلّق أبداً».
وبالتالي إن تجسد المسيح، فلم يتجسد بسبب الخطيئة، كما لو أن الخطيئة هي التي فرضت تجسد المسيح. لو لم تكن هناك خطيئة لتجسد المسيح! فالمسيح تجسد لأن الله يحب الإنسان لدرجة أنه يريد أن يتحد مع الإنسان، أن يتزوج البشرية، إن صح التعبير.
فالتجسد يخلّصنا، لأن يسوع، من خلاله، يأخذ موتنا ويعطينا حياته: خرج المقعد معافاً سليماً وحكم على يسوع بالموت. في الإنجيل لدينا نصوص تبين لنا بأن موت المسيح هو إرادة الآب وبالتالي أمر ضروري: «إن ابن الإنسان يجب عليه أن يعاني آلاماً شديدةً، وأن يرذله الشيوخ وأحبار والكتبة، وأن يُقتل وأن يقوم بعد ثلاثة أيام».

الموضوع منقول من منتديات المسيحي الجريء


هل كان يسوع في صدد تطبيق برنامج مسبق الصنع؟ ولكن هناك نصوص أُخرى تقول لنا بأن هذا الموت كان حراً، موت تم اختياره من قبل يسوع: «إن الآب يُحبني لأني أبذل نفسي لأنالها ثانية. ما من أحد ينتزعها مني، ولكني أبذلها برضاي».
فهل الضرورة والحرية أمران متناقضان؟ موت يسوع كضرورة يظهر على أنه إرادة الآب: «أفلا أشرب الكأس التي ناولني إياها أبي؟». على يسوع أن يدخل دوامة الشر البشري. إنها ضرورة. كل شيء ضد يسوع: الخبث، الحسد الخيانة الخ. فالسماوات والأرض متفقة على هذا الموت.
فهل موت يسوع هو ضروري، أم موت مُختار، اختاره يسوع بملء حريته؟ جميع الناس يسلمون يسوع إلى جميع الناس: يهوذا يسلمه إلى اليهود، واليهود يسلمونه إلى بيلاطس، وهذا الأخير يسلمه للصلب.
ولكن مع ذلك، هؤلاء الناس وصلوا متأخرين: يسوع يُفاجئهم في العشاء الأخير: يسوع سلم ذاته (بذلها) قبل أن يأتي يهوذا ليسلمه. ما من أحد يستطيع أن يسلبه حياته لأنه لا يمكن الاستيلاء على ما سبق وأعطى.
والعشاء الأخير هو المكان الذي تخلى يسوع عن حياته ليجعل منها عطية حياة. بهذه الطريقة تجاوز يسوع ضرورة الموت ليجعل منها مكان حرية. بهذا المعنى يقول بولس «لقد ابتلع الظفر الخطيئة».
موت يسوع هو موت البار. هذا الموت يكشف لنا عدم عدالة الصليب وشرنا جميعاً أمام البشر. فلماذا أراد الله موت ابنه؟ لأن الله يريد أن يلتحق بنا في قمة شقائنا. الله هو عمانوئيل أي الله معنا. فلا وجود لموت آخر يُعبّر عن جوهر الله، عن الله الحبّ أفضل من الصليب.
ثمرة الخطيئة هي الانقسام بين الرجل والمرأة، بين الإنسان وأخيه الإنسان، هي محاولة إلغاء التعدد، وكل ذلك يتم بالعنف. فالصليب هو محكمة هذا العنف الإنساني.

الموضوع منقول من منتديات المسيحي الجريء


ليس الله إذن من ينصب الصلبان بل الإنسان. والله يموت على صلباننا بحب وحرية. والمسيح لم يبحث عن الصليب، بل قبله بكل حبّ وحرية. فالصليب هو صليب الحب، لا صليب الآلام، والحب، يجعلني، على مثال المسيح، أقبل الصليب دون أن أبحث عنه.
بهذا المعنى أقول إنني مدعو لأعيش الصليب بفرح. بفضل الصليب عرف الإنسان أن الله محبة. وفُتِح باب إعادة ثقة الإنسان بالله. فلا داع بعد الآن ليبحث عن الحياة خارجاً عن الله. وهذا هو باب الخلاص. يبقى علينا الدخول منه لنكون مع الله.
إن حاولت أن أعيش الصليب والآلام بهذا المفهوم، فهذا يجعلني حرّاً أمام موتي النهائي، موتي الجسدي. باختصار أكون إنساناً حراً بكل معنى الكلمة. أي ابن لله على صورته كمثاله.




من فضلك اضغط لايك وادعمنا



إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
مواضيع, موضوعات, روحية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لحن بيك إثرونوس كرسيك يا الله من ألحان يوم الجمعة العظيمة Jesus Iove Me قسم الألحان والتسبحة 0 08-04-2017 02:26 PM
أمانة اللص - الساعة السادسة - الجمعة العظيمة Jesus Iove Me قسم الألحان والتسبحة 0 07-04-2017 10:32 PM

سياسة الخصوصية - privacy policy


الساعة الآن 10:57 PM.

أقسام المنتدى

منتدى المسيحي العام | قسم المواضيع المسيحية المتنوعة | الميديا العامه | المنتديات الاداريه | المنتدى العام | قسم المواضيع العامة المتنوعة | منتدى الميديا المسيحية | قسم المقالات الساخنه | قسم اخبار الرياضه | قسم الصور المسيحيه | قسم النكت والفرفشه | منتدى الصور العامه | منتدى الحوار الاسلامى | قسم الرد على الشبهات الوهميه حول العقيده المسيحيه | منتدى الاباء اصحاب الصوت العالى | قسم الشعر العام | قسم الشعر المسيحى | منتدى الأسرة و المرأة | قسم الشباب المسيحي | قسم عالم الرجل والمرأة | مطبخك سيدتى | قسم الثقافة الجنسية ، التربية الجنسية المسيحية | قسم الاسرة المسيحية | اناقه الرجل | ابونا داود لمعى | الديكور والفنون | قسم الاخبار المسيحية | قسم خاص بالاداره والمشرفين | البابا شنودة الثالث البطريرك رقم 117 | دعوة للنقاش | عظات قداسة البابا شنودة خاصة بموقع المسيحى الجرىء | قسم الفيديوهات الاخباريه | قسم الفيديوهات المتنوعة | منتدى الاطفال | قسم محبى الحيوانات | قسم خاص للاطفال | كيفيه التعامل مع الاطفال وتعلم الاتيكيت | ازياء الاطفال | ديكور الاطفال | ترانيم للاطفال | قصص دينية للأطفال | قسم العظات | معجزات القديسين والقديسات | سير حياة القديسيين و القديسات وشهداء الكنيسه | قسم السياحة المسيحية | تماجيد ومدائح القديسين والشهداء | قسم الخدمة والكرازه | قسم الموضوعات الروحيه | أقوال الأباء وكلمة منفعة | قسم الكتاب المقدس | قسم الكتب الدينية المسيحية | قسم مخدع الصلاة | قسم التأملات الروحية | قسم اللغة القبطية | قسم الألحان والتسبحة | فى الممنوع | قسم اختبارات العابرين للمسيحية | قسم القصص الروحيه | قسم العلمي والثقافي والادبى | قسم علم النفس | قسم الطبى | English Forum | القمص زكريا بطرس | ابونا مكارى يونان | قسم الترحيب بالاعضاء الجدد | البابا كيرلس السادس البطريرك رقم 116 | دكتور هولى بايبل للرد على الشبهات حول العقيدة المسيحية | الأعمال اليدوية | قسم السياحه العالمية | صور مسيحيه والتصميمات الدينيه | قسم الأخبار العامة | منتدي الحوار الاسلامي | منتدى الاخبار | قسم برامج التوك شو في الفضائيات | منتدى المناظرات الكتابيه | طرائف الاطفال | فيديوهات اسلاميه | قسم الكاميرا الخفية والمواقف المضحكة وغرائب اليوتيوب | شخصيات وانبياء واسفار الكتاب المقدس | تفسير الكتاب المقدس للقس انطونيوس فكرى | منتدى القديسين والشهداء وأباء الكنيسة | منتدى الكتب | قسم الكتب العامه | شخصيات الكتاب المقدس | قسم الترانيم | قسم المحذوفات | اناقه المرأة | اعداد خدام | اسكتشات ونصوص مسرحيات مسيحية | قسم الشكاوي والمشاكل والطلبات | البابا تواضروس الثانى البطريرك رقم 118 | افلام دينية مسيحية | مزامير داود النبى | أمثال الكتاب المقدس | طفلك يسأل وانت تجيب | أفلام كارتون | تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية | أفكار جديدة للخدمة | مشاكل فى الخدمة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team